اخبار

  • رئيس مؤسسة السينما الايرانية: سندعم بشكل جاد مهرجان أفلام المقاومة الدولي

رئيس مؤسسة السينما الايرانية: سندعم بشكل جاد مهرجان أفلام المقاومة الدولي

يجب تعريف مفهوم المقاومة خارج حدود الدفاع المقدس، وتوسيعه ليشمل القضايا الاجتماعية، وفي الواقع يجب تحديد الدائرة الدلالية لمفهوم المقاومة في الجوانب الاجتماعية". وبهذه الطريقة، يكتسب مفهوم المقاومة نطاقًا أوسع من المعنى، وبالتالي يزداد جمهور المهرجان الدولي

قال رئيس مؤسسة السينما الايرانية "حسين انتظامي": ستدعم مؤسسة السينما الايرانية بشكل جاد مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادسة عشر، ذلك لأن مفهوم المقاومة واحد من المفاهيم القيّمة للثورة الاسلامية.

وبحسب المكتب الاعلامي لمهرجان أفلام المقاومة السادس عشر، انعقدت جلسة جمعت بين مدير مهرجان افلام المقاومة الـ16 "مهدي عظیمي میرآبادي" ورئيس مؤسسة السينما الايرانية في مقرّ المؤسسة السينمائية بوزارة الثقافة الايرانية.

وأشار رئيس مؤسسة السينما الايرانية الى ضرورة انعقاد مهرجان أفلام المقاومة الدولي لهذا العام على أعلى مستوى، وقال: إن تشكيل فريق من نُخبة الفنانيين والمثقفين بمهرجان  أفلام المقاومة سيجذب أكبر عدد من صانعي الأفلام ويزيد من جودة هذا المهرجان.

دائرة المقاومة المعنوية لابد من أن تتوسّع إلى القضايا الاجتماعية

وعن التمدّد المعنوي لمفهوم المقاومة، أضاف انتظامي: "يجب تعريف مفهوم المقاومة خارج حدود الدفاع المقدس، وتوسيعه ليشمل القضايا الاجتماعية، وفي الواقع يجب تحديد الدائرة الدلالية لمفهوم المقاومة في الجوانب الاجتماعية". وبهذه الطريقة، يكتسب مفهوم المقاومة نطاقًا أوسع من المعنى، وبالتالي يزداد جمهور المهرجان الدولي.

لابد أن يكون المهرجان تياراً للمقاومة في المنطقة

وفي إشارة منه الى أن إيران هي شعب المقاومة، قال انتظامي: "مهرجان أفلام المقاومة الدولي يمكن وينبغي أن يكون تياراً للمقاومة في المنطقة". من ناحية أخرى ، يجب أن يلعب هذا المهرجان دورا إيجابيا في توطين والترويج لثقافة المقاومة وتحديد نموذج لعمليات إنتاج الأعمال السينمائية في المستقبل.